الاحتلال يرتكب 21 مجزرة جديدة بغزة... ويمهل النازحين ساعات لإخلاء أكبر ملاجئ الأونروا بخان يونس

- 26 يناير 2024 - 59 قراءة

واصلت قوات الاحتلال الإسرائيلي جرائمها بحق المدنيين في قطاع غزة الخميس 25 يناير/كانون الثاني 2024، لليوم الـ111 على التوالي، حيث ارتفعت حصيلة الشهداء إلى 25900، بينما طالب الاحتلال النازحين الفلسطينيين بإخلاء أكبر ملاجئ الأونروا في خان يونس.

حيث أكدت وزارة الصحة في غزة في بيان استشهاد 25900 فلسطيني وإصابة 64110 آخرين، وأوضحت أن الاحتلال ارتكب 21 مجزرة جديدة ضد العائلات في قطاع غزة، راح ضحيتها 200 شهيد و370 إصابة خلال الـ24 ساعة الماضية.

فيما طلب جيش الاحتلال من النازحين المتواجدين بأكبر مراكز الإيواء التابعة لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا"، بمدينة خان يونس، جنوبي قطاع غزة، إخلاء المكان مشياً على الأقدام، ممهلاً إياهم حتى عصر الجمعة.

حيث أفاد مراسل الأناضول، نقلاً عن مصادر محلية وشهود عيان، أن جيش الاحتلال أنذر النازحين بمركز تدريب "أونروا" الواقع بخان يونس، بضرورة إخلائه مشياً على الأقدام، قبل الساعة الخامسة من عصر الجمعة 26 يناير/كانون الثاني، بالتوقيت المحلي.

 

نزوح المدنيين من خان يونس

 

يأتي هذا الإنذار بعد يوم من استهداف المدفعية الإسرائيلية لمبنى في المركز، ما أسفر عن مقتل 12 نازحاً وإصابة 75 آخرين وفق بيان لـ"أونروا". وأوضح المراسل أن الجيش أجرى اتصالات هاتفية مع نازحين داخل المركز، مطالباً إياهم بالإخلاء.

كما قال عدد من النازحين الذين تمكنوا من النزوح من المركز ووصلوا رفح بسلام، إنهم "خرجوا رافعين البطاقات الشخصية كي يتعرف الجيش على هوياتهم". وأضافوا، في أحاديث منفصلة لمراسل الأناضول، أن "الجيش نصب حواجز في الممرات التي قال إنها آمنة، لإجراء فحص أمني للنازحين".

كما قال شهود عيان لوكالة الأناضول إن "أكثر من 50 آلية ودبابة تجمعت في محيط جامعة الأقصى، وموقع القادسية، ومركز تدريب أونروا غربي المدينة".

 

منشورات للاحتلال في خان يونس

 

في وقت سابق الخميس، ألقى جيش الاحتلال الإسرائيلي منشورات ورقية على عدة أحياء في خان يونس، مطالباً سكانها بالإخلاء. وقال في المنشورات: "سكان منطقة خان يونس في أحياء النصر والأمل ومركز المدينة والمخيم، في بلوكات 107-112: من أجل سلامتكم، عليكم الانتقال فوراً إلى المنطقة الإنسانية في المواصي، عن طريق شارع البحر".

في بيان لها، قالت وكالة "أونروا"، الخميس، إن "القتال العنيف في/حول خان يونس، تسبب على مدى الأيام الثلاثة الماضية بخسائر في الأرواح وأضرار في البنية التحتية للمدينة، ويشمل ذلك أكبر ملجأ للأونروا في المنطقة الجنوبية من القطاع، مركز تدريب خان يونس".

كما أوضحت أن المركز تعرض، الأربعاء، للمرة الثانية خلال أسبوع، للقصف الإسرائيلي؛ ما أدى إلى وقوع ضحايا بين النازحين المقيمين بداخله.

 

 

 

فيما بيّنت أن إسرائيل قصفت هذا المركز على الرغم من "إيوائه لنحو 30 ألف نازح، فضلاً عن الشارات الواضحة بأنه منشأة تابعة للأمم المتحدة، فيما تمت مشاركة إحداثياته مع السلطات الإسرائيلية كما هو الحال مع المنشآت الأممية الأخرى".

كما اعتبرت قصف المركز "تجاهلاً واضحاً لقواعد الحرب الأساسية". وطالبت الوكالة الأممية بضرورة "أخذ كافة التدابير لحماية المدنيين". وأضافت: "يجب حماية المستشفيات، والعيادات، والطواقم الطبية والمنشآت الأممية كما منصوص عليها بكل وضوح في القانون الدولي".

منذ الإثنين الماضي، يشن جيش الاحتلال الإسرائيلي سلسلة غارات مكثفة جوية ومدفعية على خان يونس، وفي محيط المستشفيات المتواجدة فيها، وسط تقدم بري لآلياته بالمناطق الجنوبية والغربية من المدينة، ما دفع آلاف الفلسطينيين للنزوح من المدينة.

بينما ادعى جيش الاحتلال، الثلاثاء، "استكمال تطويق" مدينة خان يونس جنوبي قطاع غزة، معلناً أن "الفرقة 98 نفذت على مدار آخر 24 ساعة هجوماً واسع النطاق في خان يونس".

النشرة الإخبارية

اشترك في النشرة الإخبارية

ابق على اطلاع على النشرة الإلكترونية

معلوماتك فى امان معنا! إلغاء الاشتراك في أي وقت.