"‎حزب الله" يسيطر على 114 موقعًا في ‎سوريا

- 5 مايو 2024 - 125 قراءة

تسعى الميليشيا اللبنانية عبر انتشارها لتكون قادرة على خلط الأوراق في سوريا وقلب الطاولة على أي تفاهم يقضي بإقصائها عبر السيطرة العسكرية على الطرق الرئيسية

 

خريطة التوزع العسكري لـ "حزب الله" تظهر نوايا قيادة الميليشيات الموالية لإيران في تحقيق مكاسب على الأراضي السورية كما إيران وروسيا

 

ميليشيا "حزب الله" أدركت أهمية حلب كعاصمة اقتصادية لسوريا وثاني كبرى محافظتها فعززت تواجدها في المحافظة البعيدة عن جنوب لبنان بـ 38 موقعًا

 

يحافظ "حزب الله" على سيطرته المشتركة مع الفرقة الرابعة في جيش الأسد على مناطق القلمون والحرمون وعلى نحو 60 نقطة أمنية على الحدود بين سوريا ولبنان وشبكات أنفاق وطرق حصرية

 

تكمن خطورة استراتيجية الانتشار العسكري لـ"حزب الله" اللبناني في المنطقة بما يمكن تسميته بخطة "تطويق محافظة إدلب من جهة الشرق"

 

تنتشر ميليشيا حزب الله في دمشق وريفها بـ 14 موقعًا مستقلاً أو مشتركًا وتتواجد في نحو 60 نقطة إدارة وحراسة

 

تتواجد ميليشيا "حزب الله" في محافظة دير الزور ضمن 7 مواقع منها مواقع مستقلة وأخرى مشتركة مع قوات نظام الأسد والميليشيات الإيرانية

 

تتواجد ميليشيا "حزب الله" في محافظة السويداء ضمن ثلاثة مواقع منها مواقع مستقلة وأخرى مشتركة مع قوات نظام الأسد والميليشيات الإيرانية

 

تتواجد ميليشيا "حزب الله" في محافظة درعا ضمن 19 موقعًا منها مواقع مستقلة وأخرى مشتركة مع قوات نظام الأسد والميليشيات الإيرانية

 

 

وفقًا للمعلومات التي قمنا بجمعها والمدققة من خلال التعاون مع فريقنا المختص بالرصد، وبناء على التفاصيل الواردة في الخريطة، تسيطر ميليشيات حزب الله  اللبناني، على أكثر من 114 موقعًا حيويًا في سوريا. تُشغل هذه المواقع ميليشيات غير سورية، ما يُعد من أهم الأسباب التي تمنع السوريين اللاجئين من العودة، وتساهم باستمرار تدفق الهجرة نحو دول أخرى. لذا، يجب العمل مسبقًا على إخراج كافة الميليشيات الأجنبية قبل الحديث عن إعادة اللاجئين، التي تُعتبر من أهم العوامل المُؤثرة في غياب البيئة الآمنة والاستقرار.

خريطة التوزع العسكري لـ "حزب الله" تظهر نوايا قيادة الميليشيات الموالية لإيران في تحقيق مكاسب على الأراضي السورية كما إيران وروسيا، إذ تنتشر الميليشيا بمحاذاة الطريق الدولي ( M-5  أوتوستراد حلب- دمشق) وطريق الترانزيت الواصل بين أوربا ومنطقة الخليج العربي، بداية من دوار الليرمون في حلب شمالًا وصولًا إلى معبر نصيب على الحدود الأردنية، مرورًا بكافة مداخل مراكز المحافظات السورية والعقد المرورية الهامة والجسور والتقاطعات.

وتسعى الميليشيا اللبنانية عبر انتشارها لتكون قادرة على خلط الأوراق في سوريا وقلب الطاولة على أي تفاهم يقضي بإقصائها أو تكون خارجه، عبر السيطرة العسكرية على الطرق الرئيسية التي تربط المحافظات السورية ببعضها البعض.

حلب ودمشق، من الواضح أن ميليشيا "حزب الله" أدركت أهمية العاصمة الاقتصادية لسوريا وثاني كبرى محافظتها عندما أوشكت فصائل المعارضة السورية على بسط سيطرتها الكاملة عليها في العامين 2014 و2015، مما دفع بها لتعزيز تواجدها في المحافظة البعيدة عن جنوب لبنان معقل حزب الله بـ 38 موقعًا (تم رصدها)، تحيط بالمدينة بشكل كامل وتشكل طوقًا دفاعيًا مترابطًا.

 أما بالنسبة لدمشق وريفها، فالأمر مختلف كليًا لكون الميليشيا لديها وصول مباشر بين جنوب لبنان ودمشق، لذا يحافظ "حزب الله" على سيطرته المشتركة مع الفرقة الرابعة في جيش الأسد على مناطق القلمون والحرمون وعلى نحو 60 نقطة أمنية على الحدود بين سوريا ولبنان وشبكات أنفاق وطرق حصرية سنتطرق لذكرها في بحث آخر.

إدلب، امتدادًا للطوق العسكري الذي أنشأته الميليشيا في محيط حلب شكلت سلسلة نقاط في ريف إدلب الشرقي خلف خطوط التماس مع فصائل المعارضة، وسيطرت بموجب هذا الخط على عقدة مرور سراقب التي تربط طرق حلب ودمشق واللاذقية معًا.

 وتكمن خطورة استراتيجية الانتشار العسكري لـ"حزب الله" اللبناني في المنطقة يمكن تسميته بخطة "تطويق محافظة إدلب من جهة الشرق"، ويتحكم الحزب بجميع طرق الإمداد في ريف إدلب الشرقي بعد أن اتخذ من ريف إدلب الشرقي معقلًا رئيسًا له في شمال سوريا وبدأ بوضع منصات صواريخ في تل النباريز، وأنشأ مقرات قيادة وتحكم ومعسكرات في المدن والبلدات التي سيطر عليها لما تشكله هذه المنطقة من أهمية بالنسبة لإيران.

 

‏ دمشق وريفها

 

تنتشر ميليشيا حزب الله في دمشق وريفها بـ 14 موقعًا مستقلاً أو مشتركًا، وتتواجد في نحو 60 نقطة إدارة وحراسة منها 4 نقاط كبيرة في محيط مطار المزة العسكري تم إخلاؤها في سبتمبر/أيلول من العام 2022، والمواقع المذكورة أدناه هي مواقع دائمة لم يُرصد من قبل مغادرتها أو تفريغها:

  1. جديدة يابوس: يمتلك "حزب الله" ثكنة عسكرية مشتركة في بلدة "جديدة يابوس" بالريف الغربي لدمشق، ويتواجد بداخلها عناصر من القوات الإيرانية، يتراوح حجم القوات داخلها بين 24 عنصرًا و140 عنصرًا مع العتاد العسكري واللوجستي حسب تحركات الميليشيا في المنطقة.
  2. مطار الديماس: يملك "حزب الله" ثكنة عسكرية مشتركة في "مطار الديماس" بالريف الغربي، ويعمل كقوة إسناد لصالح الفرقة الرابعة من جيش النظام.
  3. جزء من معسكر الدريج: يملك "حزب الله" منطقة عسكرية مستقلة في معسكر الدريج بالريف الغربي، ومشتركة مع ميليشيات تتبع الحرس الثوري الإيراني.
  4. الحرجلة: يملك "حزب الله" ثكنة عسكرية في قرية "الحرجلة" في ريف دمشق الجنوبي، وتشاركه السيطرة مجموعات محلية تتبع للفرقة الرابعة في جيش النظام.
  5. السبينة: يملك "حزب الله" مقرًا عسكريًا في منطقة "السبينة - المخابرات الجوية"، ويعتبر المقر مستقلًا بالكامل، وتتبع إليه عدة نقاط في ريف دمشق الجنوبي.
  6. بالقرب من فليطة: يمتلك "حزب الله" ثكنة عسكرية مستقلة في جرود فليطة بمنطقة القلمون، وتتبع لها نحو 18 نقطة عسكرية وأمنية في المزارع والتقاطعات الطرقية المحيطة بالمنطقة.
  7. عسال الورد: يمتلك "حزب الله" مقرًا عسكريًا في محيط عسال الورد ويتواجد به بشكل مستقل، ويضم المقر مستودع أسلحة صاروخية وذخائر.
  8. مطار السين: يملك "حزب الله" قاعدة عسكرية في "مطار السين" بالريف الشمالي الشرقي، ويتواجد بداخلها أيضًا عناصر من القوات الإيرانية.
  9. كناكر: يملك "حزب الله" مقرًّا عسكريًا في بلدة "كناكر" بالريف الجنوبي، ويعتبر هذا المقر شبه مستقل.
  10. سرغايا: يملك "حزب الله" مقرًّا عسكريًا في منطقة "سرغايا" بالريف الغربي، ويعتبر تواجد هذا المقر شبه مستقل.
  11. النبي هابيل: يملك "حزب الله" غرفة عمليات عسكرية في منطقة "النبي هابيل" بريف دمشق الغربي، ويعتبر الموقع من أكثر المواقع أهمية للحزب، ويوجد فيه ترسانة كبيرة من الأسلحة والصواريخ وقذائف المدفعية بمختلف أنواعها، إضافة إلى رادارات، وأجهزة تجسس على الاتصالات تغطي المنطقة من الجانب السوري واللبناني.
  12. معدر: يملك "حزب الله" قاعدة عسكرية في منطقة "معدر" في محيط العاصمة "دمشق"، تحوي القاعدة على عدد من المستودعات تحت الأرض تستخدمها لتخزين أسلحتها، كما يحوي الموقع على عددٍ من الخنادق والملاجئ، وتعرف المنطقة بأنها وعرة جدًا ويسهل على أي تشكيل عسكري موجود فيها التخفي لكثرة الوديان والجروف الصخرية فيها، التي تساعد بشكل كبير على التمويه، ويعتبر موقع "حزب الله" في هذه المنطقة ذو أهمية كبيرة بالنسبة له، حيث أنه صلة الوصل بين مواقع الميليشيا في مناطق ريف دمشق الغربي والمواقع الموجودة في الداخل اللبناني تحديدًا في منطقتي جنتا ويحفوفا.
  13. طريق معدر: يملك "حزب الله" مقرًّا عسكريًا على طريق "معدر" السوري الواصل إلى لبنان، ومهامه حماية الطريق الحربي من معدر إلى عطيب والشعرة فجنتا اللبنانية، ويعتبر الطريق الأساسي لإمدادات "حزب الله" العسكرية من لبنان إلى سوريا، بعيدًا عن الطريق الدولي والمعبر الرسمي في الجديدة، وتتواجد مقرات عسكرية صغيرة منتشرة على طول الطريق، وينتشر بداخلها ما يزيد عن 150 عنصرًا من ميليشيات "حزب الله"، والمسؤول عنهم بشكل مباشر الحاج "زاهد" لبناني، وهو موقع خاص بالحزب حيث إن عناصر السوريين المتطوعين يمنعون من الدخول إليه أو معرفة ما يوجد بداخله.
  14. رأس الثلاجات: يملك "حزب الله" مقرًّا عسكريًا في منطقة "رأس الثلاجات" بالريف الشمالي، ويعتبر هذا المقر مستقلًا.

محافظة دير الزور

 

تتواجد ميليشيا "حزب الله" في محافظة دير الزور ضمن 7 مواقع، منها مواقع مستقلة وأخرى مشتركة مع قوات نظام الأسد والميليشيات الإيرانية، ضمن المواقع التالية:

  1. البوكمال - مزارع الكتف: تمتلك ميليشيا حزب الله 6 مقرات في حي الكتف بمنطقة البستان المطلة على نهر الفرات، وأنشأت مربعًا أمنيًا في المزارع في مايو/آيار 2019، يضم نقطة إسعاف وثكنات للمبيت ومدافع هاون وراجمات كاتيوشا وعربات رباعية الدفع مزودة برشاشات متوسطة وثقيلة.

ويعتبر المربع مركز انطلاق لعناصر الحزب في المنطقة للعمل مع الميليشيات التابعة للحرس الثوري الإيراني وقوات نظام الأسد، ويتواجد به نحو 300 عنصر.

  1. حي الضاحية: يسيطر "حزب الله" بشكل مطلق على حي الضاحية (مدخل مدينة دير الزور الشمالي الغربي)، ويشرف على حاجز عسكري تابع لقوات نظام الأسد، ويقدر عدد عناصر الحزب في الحي بنحو 150 عنصرًا.
  2. حطلة - جسر السياسية: تمتلك ميليشيا حزب الله مقرًا على الجانب الغربي من جسر السياسية الذي دمرته طائرات التحالف الدولي في العام 2016، وتفيد مصادر محلية بأن المقر الذي يحمل صبغة عسكرية هو لإدارة عمليات التهريب وتجارة الممنوعات في المنطقة.
  3. البوكمال - مفرزة الجوية: تشرف مجموعة أمنية من "حزب الله" على عناصر الاستخبارات الجوية في المفرزة، وتعمل على جمع المعلومات والتنسيق بين مجموعات الحزب وباقي التشكيلات العسكرية في المنطقة.
  4. محطة ضخ النفط : تسيطر ميليشيا "حزب الله" بالتشارك مع ميليشيات تتبع الحرس الثوري الإيراني على محطة ضخ النفط  T-2بعيدًا عن الحدود العراقية مسافة 58 كم.

 ويضم الموقع 70 عنصرًا بالإضافة إلى مدافع هاون وراجمات صواريخ كاتيوشا ومدرعات ومركبات بيك أب رباعية الدفع مزودة برشاشات متوسطة وثقيلة.

  1. الميادين: تسيطر ميلشيا "حزب الله" على كامل مباني "حي التمو" البالغ عددها نحو 11 مبنى، ويعتبر الحي ثكنة للمبيت والانطلاق.
  2. قلعة الرحبة: تسيطر ميليشيا "حزب الله" بشكل مشترك مع الميليشيات التابعة للحرس الثوري الإيراني وقوات النظام على قلعة الرحبة في محيط مدينة دير الزور، من غير المعروف عدد العناصر أو تسليحهم.

 

محافظة السويداء

 

تتواجد ميليشيا "حزب الله" في محافظة السويداء ضمن ثلاثة مواقع، منها مواقع مستقلة وأخرى مشتركة مع قوات نظام الأسد والميليشيات الإيرانية، ضمن المواقع التالية:

  1. معسكر طلائع سراس: تتخذ ميليشيا "حزب الله" من معسكر سراس ثكنة عسكرية للتدريب والتجنيد والانطلاق، ويتراوح عدد العناصر في المعسكر بين 150 و400 عنصرًا، بحسب الوضع الأمني في السويداء، ويضم مركبات رباعية الدفع مزودة برشاشات متوسطة وثقيلة.
  2. الهويا: تمتلك ميليشيا "حزب الله" مقرًّا عسكريًا منفصلًا في قرية الهويا بريف السويداء الجنوبي الشرقي، تم إخلاؤه مطلع العام 2021 وأبقت فقط على مجموعة صغيرة مؤلفة من نحو 20 عنصرًا بحوزتهم أسلحة فردية فقط.
  3. سد الزلف: تتخذ ميليشيا "حزب الله" من منطقة سد الزلف معسكرًا للتدريب والتجنيد، ويتواجد في المقر الرئيسي في محيط السد نحو 15 عنصر بشكل دائم، وقد أجرت الميليشيا في العام 2019 معسكرًا تدريبيًا في المنطقة لأكثر من 250 عنصر، تركزت الاختبارات والتدريبات حينها على مدفعية الهاون والصواريخ المضادة للدروع.

 وفي مارس/آذار من العام 2020 أجّرت الميلشيا معسكرًا آخرًا لمدة ثلاثة أشهر لنحو 250 عنصرًا، تركزت الاختبارات حينها على مدفعية الهاون والصواريخ المضادة للدروع والرشاشات الثقيلة وأسلحة القنص.

 

‏ محافظة حمص

 

تتواجد ميليشيا "حزب الله" في محافظة حمص بشكل رئيسي منذ 2013 خلال معركة السيطرة على القصير، وتواجدت بشكل أساسي داخل أحياء مدينة حمص بعد العام 2014 في الأحياء الموالية والشيعية تحديدًا، وبعد بسط نظام الأسد سيطرته على المحافظة في العام 2018 بقيت الميليشيا متواجدة في 11 موقعًا مستقلًا أو مشتركًا.

  1. الأشرفية: في ريف حمص الشمالي بالتشارك مع ميليشيات أخرى تتبع للحرس الثوري الإيراني، ويضم المقر عربات مدرعة وقاذفات صواريخ ومدافع هاون ورشاشات متوسطة وثقيلة ونحو 120 عنصرًا.
  2. النجمة: أيضًا في الريف الشمالي وتضم نحو 30 عنصرًا مزودين بأسلحة خفيفة ومتوسطة.
  3. كلية هندسة الميدان العسكرية: تتواجد ميليشيا "حزب الله" في جزء كلية هندسة الميدان العسكرية بالتشارك مع ميليشيات أخرى تتبع للحرس الثوري الإيراني، وكتيبة من الفرقة الرابعة في جيش النظام.
  4. تدمر - فندق ديدمان: يتواجد "حزب الله" بشكل أساسي في البادية السورية في فندق ديدمان بالتشارك مع ميليشيات محلية موالية لإيران، ويبلغ عدد عناصر الحزب في الفندق والنقاط المحيطة به نحو 150 عنصرًا، مزودين بعربات مدرعة وقاذفات صواريخ ومدافع هاون ورشاشات متوسطة وثقيلة ونحو 120 عنصرًا.
  5. الكونفاي: على الأوتوستراد الدولي حلب دمشق، وهي عبارة عن كتلة أبنية تسيطر عليها مجموعة تابعة لـ"حزب الله" يقدر تعدادها بـ 50 عنصرًا بتسليح خفيف ومتوسط، وتتواجد فيها بشكل مستقل.
  6. كازية البريج: على الأوتوستراد الدولي حلب دمشق، ويتواجد في الموقع مجموعة تابعة لـ "حزب الله" يقدر تعدادها بـ 20 عنصرًا بتسليح خفيف ومتوسط، وتتواجد بها بشكل مستقل.
  7. مفرق قارة: على الأوتوستراد الدولي حلب دمشق، وهي عبارة عن كتلة أبنية تسيطر عليها مجموعة تابعة لـ"حزب الله" يقدر تعدادها بـ 50عنصرًا بتسليح خفيف ومتوسط، وتتواجد فيها بشكل مستقل.
  8. مطار : T4 تتواجد ميليشيا "حزب الله" في مطار T4 بشكل مشترك مع الحرس الثوري الإيراني وميليشيات أخرى، ومن غير المعروف تعداد العناصر أو تسليحهم.
  9. السخنة: تسيطر ميليشيا حزب الله على حاجز وتجمع أبنية منها مركز أعلاف ومحطة وقود على طريق "تدمر - دير الزور" ومفرق الطبقة، وتعتبر هذه النقطة أهم عقدة مرورية في البادية السورية.

 ويقدر عدد عناصر "حزب الله" في هذا الموقع بنحو 600 عنصرًا مدججين بأسلحة متنوعة منها راجمات صواريخ ومدافع ومدرعات، بالإضافة لطائرات مسيرة، ويتبع عدة حواجز ومحارس على الطرق المذكورة والعديد من مقرات للمبيت والإقامة في محيطها.

  1. تدمر: تتواجد ميليشيا حزب الله ضمن مقر عسكري وسط مدينة تدمر، يضم حوالي 40 عنصرًا مزودين بأسلحة خفيفة ومتوسطة وسيارات دفع رباعي.
  2. القصير: تعتبر بلدة القصير على الحدود السورية اللبنانية منطقة نفوذ كاملة لميليشيا "حزب الله"، تضم مستودعات أسلحة وصواريخ وورش تصنيع عسكري ومخازن أسلحة.

 

‏محافظة درعا

 

تتواجد ميليشيا "حزب الله" في محافظة درعا ضمن 19 موقعًا، منها مواقع مستقلة وأخرى مشتركة مع قوات نظام الأسد والميليشيات الإيرانية، ضمن المواقع التالية:

  1. ازرع: مقر عسكري في الحي الغربي يضم نحو 40 عنصرًا مزودين بمركبات دفع رباعي ورشاشات متوسطة.
  2. قيادة الفرقة التاسعة بالصنمين: تتواجد ميليشيا "حزب الله" بشكل مشترك مع قوات النظام في قيادة الفرقة التاسعة في الريف الشمالي، ويقدر عدد العناصر بنحو 20 عنصرًا منهم قياديين في حزب الله.
  3. الضاحية: مقر عسكري مستقل في حي الضاحية في مدينة درعا يضم نحو 20 عنصرًا مزودين بمركبات دفع رباعي وأسلحة فردية.
  4. معبر نصيب: لميليشيا حزب الله عدة محارس ونقاط في محيط معبر نصيب مع الأردن، ويقدر عدد العناصر بنحو 80 عنصرًا، وللميليشيا تمثيل داخل المعبر من قبل ضباط سوريين موالين لها.
  5. تل الجابية: ثكنة عسكرية ضخمة تضم راجمات صواريخ ومدافع ورشاشات ثقيلة ومتوسطة بالإضافة إلى نحو 40 عنصرًا، وقد سيطرت الميليشيا على التلة منتصف العام 2014 عقب أشهر من سيطرة فصائل المعارضة السورية عليه.
  6. قاعدة المطار الزراعي قرفا: ثكنة عسكرية سرية ومستودعات تخزين أسلحة وذخائر بكميات هائلة، لا يحتوي أي مظاهر مسلحة أو تحصينات جديدة ولا يرفع عليه أي علم، وتم فضح أمره بعد غارات إسرائيلية استهدفت المستودعات في سبتمبر/أيلول من العام 2020، أسفر عنها مقتل 11 عنصرًا من الميليشيا اللبنانية وعناصر حراسة سوريين.
  7. اللواء 12: تتواجد ميليشيا حزب الله في مقر قيادة اللواء 12 بريف درعا الشمالي، وتمتلك عدة مباني بالقرب من مدخل اللواء، يرجح استخدامها في تخزين الأسلحة والذخائر.
  8. المركز الثقافي في ازرع: تواجد سابق قبل العام 2021، مع احتمال عودة الميليشيا للمركز واستخدامه كمقر في أي وقت.
  9. الصالة الرياضية في ازرع: مقر مبيت وإقامة لعناصر الميليشيا المنتشرة في المنطقة.
  10. ازرع: تمتلك الميلشيا عدة نقاط عسكرية وأمنية في مدينة إزرع بريف المحافظة الشمالي، ومقر قيادة مستقل في المدينة، ويقدر عدد العناصر في المنطقة بنحو 100 عنصر.
  11. كازية رستم غزالة
  12. معصرة زيتون أورنتوس لرستم غزالة
  13. جامعة قاسيون
  14. تل الصغير
  15. تل المقداد
  16. تل الفرفارة

 جميع هذه النقاط متماثلة من حيث العدة والعتاد بما يقارب 15 عنصرًا مع مركبتي دفع رباعي ورشاشات متوسطة، وتسيطر على مسافة تقدر بنحو 18 كيلومترًا من أوتوستراد دمشق - درعا.

  1. مقام الصحابي حذيفة بن اليمان: ثكنة عسكرية ومقر قيادة يضم راجمات صواريخ كاتيوشا ومدافع هاون ورشاشات ثقيلة وقواعد صواريخ مضادة للدروع، وهو أول تجمع مستقل لميليشيا "حزب الله" في الريف الشمالي من جهة ريف دمشق.
  2. اللجاة: مقرات ومحارس ونقاط عسكرية متفرقة تضم نحو 160 عنصرًا مزودين بأسلحة خفيفة ومتوسطة ومركبات رباعية الدفع.
  3. إيب: تسيطر ميليشيا "حزب الله" على كامل قريب إيب بريف درعا الشمالي الشرقي، وتتخذ من منازل القرية مقرات عسكرية وثكنات للمبيت والإقامة، وتستخدم الثكنة كمحطة انطلاق للعمليات العسكرية في اللجاة والمنطقة الشرقية من درعا.

 

محافظة إدلب

 

تنتشر ميليشيا "حزب الله" في محافظة إدلب في 11 موقعًا بشكل مستقل، بالإضافة لنحو 15 موقعًا تتواجد فيها الميليشيا بشكل جزئي، وجميع هذه المواقع استحدثت بعد خسارة فصائل الثوار لمواقعها في ريفي المحافظة الجنوبي والشرقي خلال معارك 2019 و2020.

  1. سوق البطاطا في سراقب: يقع في مكان استراتيجي شمال مدينة سراقب(16 كم شرق مدينة إدلب)، سيطرت عليه ميليشيا "حزب الله" في فبراير/شباط عام 2020م، اتخذت منه قاعدة عسكرية، حيث يتألف من 22 كتلة بناء، ومخدم بشبكات الكهرباء والمياه والصرف الصحي. ويقع على خط التماس مع فصائل المعارضة المتواجدة في بلدة آفس ومجارز، ويتواجد فيه أكثر من 100 عنصرًا من ميليشيا "حزب الله"، ويملكون أسلحة خفيفة ومتوسطة وثقيلة مثل: "دبابة وعربة BMB وعربة شيلكا و3 سيارات بيك آب مثبت عليها رشاشات وراجمة صواريخ نوع غراد ومدفعية ميدانية، ويعتبر المسؤول الأول عن هذا الموقع (الحاج عباس) وهو شيعي لبناني الجنسية، ويقود سيارة جيب لاند روفر سوداء اللون تحمل لوحة لبنانية".
  2. المركز الثقافي في تل مرديخ: يقع على الأوتوستراد الدولي حلب دمشق، عند مدخل قرية "مرديخ" وعلى يمين الطريق المؤدي إليها وهو بناء ضخم، يحتوي على العديد من الصالات والقاعات التي تطل منها على حديقة تحيط بها أشجار التين والزيتون لتجعل منه مركزًا من أهم المراكز الثقافية في محافظة "إدلب".

حولته ميليشيا "حزب الله" إلى موقع عسكري في فبراير/شباط 2020م يقدر تعداد العناصر الذين يشغلون المركز الثقافي بـ (150) عنصرًا من حزب الله، وتعتبر الصالة في المركز مكانًا لاجتماعات قياديي ميليشيات الحرس الثوري الإيراني وحزب الله.

  1. الموقع العسكري في قرية داديخ: تتبع لناحية سراقب في محافظة إدلب. تقع غرب أوتوستراد حلب دمشق الدولي بـ 3 كم. اتخذت منها ميليشيا "حزب الله" مركزًا عسكريًا على خطوط التماس مع فصائل الثوار.
  2. قاعدة محاريم العسكرية: تقع قرية محاريم شرق الطريق الدولي "حلب دمشق " 6كم، تتبع ناحية سراقب وتبعد عنها مسافة 10كم، سيطرت عليها الميليشيات الإيرانية يوم السبت 8 فبراير/شباط 2020م. أنشأ "حزب الله" قاعدة له في مركز بريد القرية يحتوي على قاعدة تنصت ومستودعًا للذخائر، يتواجد في المركز أكثر من 100 عنصر أغلبهم يتبعون لحزب الله، ويقودهم ضابط من فيلق القدس
  3. حاجز قرية سلامين: يقع الحاجز على طريق سراقب أبو الظهور، سيطرت عليه ميليشيا حزب الله في فبراير/شباط 2020، وأقامت هذا الحاجز على مفترق طرق، يتواجد فيه 20 عنصرًا من ميليشيا حزب الله حماية لمقراتها العسكرية في الرصافة ومحاريم والخواري.
  4. حاجز تل الشيخ منصور: يقع شرقي مدينة سراقب حوالي 3 كم على الطريق الواصل بين سراقب وأبو الظهور، اتخذت منه ميليشيا "حزب الله" نقطة عسكرية، يشغله حوالي 30 عنصرًا من الحزب ويشرف عليهم ضابطًا من "الحرس الثوري" الإيراني، يمتلكون سيارتين دفع رباعي مثبت عليهما رشاشين عيار 12.7.
  5. النقطة العسكرية على طريق الرصافة - محاريم: يقع في الجهة الشمالية من قرية الرصافة الغربية، اتخذه "حزب الله" مركزًا عسكريًا في شهر فبراير/شباط 2020 يشغله 50 عنصر يتخذون من منازل آل درويش الحجي أماكن للسكن ومستودعات للذخيرة.
  6. مركز بريد محاريم: يقع في الطرف الغربي من القرية، اتخذه "حزب الله" مقرًا عسكريًا، وذلك بعد السيطرة على القرية في شهر فبراير/شباط 2020م.  
  7. مشفى التوليد في قرية الخواري: تقع قرية الخواري على بعد 14 كم من بلدة سراقب بتجاه الشمال الشرقي، سيطرت عليها الميليشيات الإيرانية في شهر فبراير/شباط 2020، وحولت ميليشيا "حزب الله" مشفى التوليد الواقعة في الجهة الشمالية الشرقية من القرية إلى مقرّ عسكري، يشغله حوالي 70 عنصرًا من الحزب، ويوجد في المقر مستودع أسلحة ضخم، كما اتخذوا من منزل الوجيه محمد شاش أبو حسن مقرًا للمبيت فيه وعقد الاجتماعات الهامة مع ضباط الحرس الثوري.
  8. تل النباريز: يقع التل بالقرب من قرية النباريز في ريف سراقب الشمالي الشرقي على مسافة 10كم، اتخذت ميليشيا "حزب الله" من التل مركزًا عسكريًا في شهر فبراير/شباط 2020، يوجد فيه 30 عنصرًا من الحزب، والموقع مزود براجمة صواريخ ومدفع من عيار 130مم.
  9. مدرسة قرية الرصافة الشرقية: تقع في ريف سراقب الشرقي على مسافة 14 كم، حول "حزب الله" مدرسة القرية إلى مستودع صواريخ وذخائر أخرى، واتخذوا من المنازل المحيطة بالمدرسة مبيتًا لهم، يتواجد في هذه المنطقة حوالي 50 عنصرًا من الحزب.
  10. قرية جوباس: تقع في الجهة الجنوبية الغربية من مدينة سراقب على مسافة 4 كم، اتخذت ميليشيا "حزب الله" منها نقاط قتالية باعتبارها تقع على خط التماس مع فصائل المعارضة.

محافظة القنيطرة

 

تتواجد ميليشيا حزب الله في محافظة القنيطرة ضمن 6 مواقع، منها مواقع مستقلة وأخرى مشتركة مع قوات نظام الأسد والميليشيات الإيرانية، ضمن المواقع التالية:

  1. تل فرع اللواء 90: مقر عسكري مستقل يضم نحو 60 عنصرًا مزودين بأسلحة مدفعية وصاروخية.
  2. تل كروم اللواء90: مقر إشارة وراديو يضم نحو 20 عنصرًا ومنصة إطلاق طائرات مسيرة.
  3.  بيت جن - تل أحمر: ثكنة عسكرية كبيرة تضم مدافع ميدانية وراجمات صواريخ وعربات مدرعة ونحو 180 عنصرًا، تواجدت ميليشيا "حزب الله" في تل أحمر كقوات مساندة لقوات نظام الأسد منذ العام 2013 وحتى العام 2016، ثم تولت السيطرة على الثكنة بعد مواجهات مع فصائل المعارضة.
  4.  تل أحمر الغربي: موقع عسكري شبه مستقل يضم مدافع هاون ورشاشات متوسطة وثقيلة.
  5. تل أحمر الشرقي: موقع عسكري شبه مستقل يضم مدافع هاون ورشاشات متوسطة وثقيلة.
  6. اللواء 90 - كتيبة الدفاع الجوي: تتواجد ميليشيا "حزب الله" ومجموعات أخرى تابعة للحرس الثوري الإيرانية وتشغل منظومات دفاع جوي متوسطة المدى، ويعتبر التواجد في هذا الموقع بالتحديد كنقطة إنذار مبكر ترصد نشاط الطائرات الإسرائيلية الحربية والمسيرة وتحدد مسارها بغرض إنذار المواقع الإيرانية في العمق، وتحديدًا في دمشق وريفها.

محافظة حماة

 

تتواجد ميليشيا "حزب الله" في محافظة حماة ضمن أربعة مواقع مشتركة مع قوات نظام الأسد والميليشيات الإيرانية، ضمن المواقع التالية:

  1. جبل زين العابدين: يعتبر جبل زين العابدين أهم موقع عسكري بذات أهمية مطار حماة العسكري، وهو الجبل الوحيد الحاكم لكامل مدينة حماة وأريافها بارتفاع 622 مترًا.

يتواجد "حزب الله" في الجبل بشكل مشترك مع عدة فرق عسكرية من جيش الأسد وميليشيا الفرقة 25 مهام خاصة المدعومة روسيًا، ومن الصعب تمييز النقاط العسكرية في الجبل أو معرفة تسليح كل من القوات المنتشرة فيه، ويضم نحو 8 مدافع ميدانية من عيار 130 ملم، إضافة لـ4 راجمات غراد، وراجمتي سميرتش (قبل العام 2020) وعددًا من الدبابات والمدرعات، ومنظومتي Osa-m وPantsir S-1  ومحطة رادار وتشويش

منع جبل زين العابدين فصائل المعارضة من الوصول إلى مدينة حماة ومطارها العسكري عدة مرات، وفي العام 2016 عجزت فصائل المعارضة عن الوصول للجبل خلال معركة مروان حديد التي سيطرت بموجبها المعارضة على معظم ريفي المحافظة الشمالي والشرقي، واستخدمت القوات الجوية والصاروخية البث المباشر من طائرات الاستطلاع والتجسس خلال معركة 2016 لضرب العتاد العسكري للمعارضة التي شكلت تهديدًا لأول وآخر مرة على الجبل الأعلى في المنطقة.

 

  1. مدرسة المجنزرات: تقع بالقرب من قريتي "فان شمالي وطيبة تركي" في ريف حماة الشمالي وحولها نظام الأسد لمهبط ومستودع براميل متفجرة للطائرات العمودي في العام 2017، وتتواجد ميليشيا "حزب الله" في جزء من المدرسة كمقر عسكري يضم نحو 30 عنصرًا.
  2. مطار حماة العسكري: لـ"حزب الله" نقطتين واحدة داخل المطار والأخرى خارجه من الجهة الجنوبية، الأولى لتشغيل الطائرات المسيرة والثانية كمقر أمني ومبنى للمبيت.
  3. اللواء 47: بالقرب من مفرق "معرين" على الأوتوستراد الدولي من الجهة الجنوبية لمدينة حماة ويبعد عن جسر المزارب مسافة 8 كم، وتتواجد الميليشيا ضمن اللواء بشكل مشترك مع قوات نظام الأسد، ويضم الموقع نحو 70 عنصرًا مزودين بمركبات مدرعة وسيارات دفع رباعي ورشاشات متوسطة وثقيلة.

 

‏ محافظة حلب

 

تنتشر ميليشيا "حزب الله" في محافظة حلب في 38 موقعًا نحو 25 منها تعمل الميليشيا فيها بشكل مستقل، وجميع النقاط ذات طابع قتالي وشاركت إلى جانب نظام الأسد منذ العام 2014 وحتى الربع الأول من العام 2020 في جميع المعارك ضد فصائل المعارضة السورية.

  1.  تحويلة حماة: تملك ميليشيا "حزب الله" نقطة تفتيش مشتركة مع الفرقة 4 دبابات التابعة للنظام السوري على طريق "حلب - دمشق" قرب محطة الإنشاءات العسكرية على تحويلة مدينة حماة، وتحوي النقطة على 20 عنصر و4 سيارات دفع رباعي اثنتان منهم تحمل رشاشات من عيار 14.5 ملم.
  2. ماير وإبين: تملك ميليشيات "حزب الله" نقطتين عسكريتين في محيط بلدتي "ماير وأبين" المطلتين على مدينتي "نبل والزهراء"، وتحوي النقطتين على عناصر من ميليشيا لواء الباقر الشيعي و"حزب الله" وتشكيلات تابعة للحرس الثوري الإيراني، وتحوي كل نقطة ما يزيد عن 150 عنصر لجانب تجهيزات قتالية تضم مدافع وراجمات صواريخ.
  3. مياسة: يملك "حزب الله" مقرًّا عسكريًا في قرية "مياسة" الواقعة بمحيط مدينتي نبل والزهراء الشيعيتين بريف حلب وتحوي آليات من نوع "تركس عدد 2" وبعض الرشاشات الثقيلة تقدر بـ 3 من عيار 14.5.
  4. تل أحمر: تتمركز ميليشيات "حزب الله" في منطقة "تل أحمر" بريف حلب الشرقي قرب مطار كويرس العسكري، ولها حاجز عسكري على مدخل البلدة يحمل أعلام النظام وجميع عناصره من لواء الباقر الشيعي، وتعتبر البلدة مركزًا لعائلات بعض العوائل من الميليشيات.
  5. امتداد نبل الزهراء مطار منغ: تحوي جبهتي "نبل والزهراء ومطار منغ للعسكري" المطلتين على فصائل المعارضة ميليشيا من "فوج قاسم سليماني" التابعة للحرس الثوري الإيرانية، وتضم كل جبهة منهم 70 عنصرًا، ويتم استبدال العناصر كل ثلاثة أشهر من مقرات انتشارهم بمنطقة خان طومان جنوبي حلب، تحوي هذه الجبهات على مدافع ثقيلة من عيار مدفع 130 ملم و100 ملم وعدد من راجمات الصواريخ وعربة "شيلكا" على كل جبهة.
  6. تل رفعت: تملك ميليشيات "حزب الله" قاعدة مشتركة مع الفرقة 1 مدرعات التابعة للنظام في منطقة تل رفعت، وتضم 6 دبابات من طراز (تـ 62 – تـ 72)، وعدد من العربات من طراز  (بي أم بي – بـ تـ ر)، كما تحوي عددًا من باصات النقل، وآليات عسكرية ذات دفع رباعية مزودة ببعض الرشاشات من عيار 14.5 ملم.
  7. الجبول: تملك ميلشيات "حزب الله" معسكر تطويع/دعوة قرب منطقة سبخة الجبول بريف حلب الشرقي، ومهامه استقطاب الشبان وإجراء دورات عسكرية لمدة 60 يومًا.
  8. معامل الدفاع: يملك "حزب الله" معسكرًا مخصّصًا لتجارب الصواريخ الإيرانية وتعديلها بعض الصواريخ القديمة، ويقع المركز ضمن المواقع المخصصة بتحميل الطائرات المروحية التابعة للنظام بالبراميل المتفجرة والتي كانت تجري بوقت سابق ضمن منطقة معامل الدفاع شرقي حلب، حيث يبعد المركز قرابة 5 كم باتجاه الشرق.
  9. مطار النيرب: تملك ميليشيات "حزب الله" مركزًا للطيران المسير الإيراني، ويضم طائرات مسيرة من نوع أبابيل الانتحارية وطائرات من نوع مرصاد 1 ورعد 1، ويتواجد على مقربة من مطار النيرب العسكري شرقي حلب، وتعمل ميليشيا "فيلق القدس" الإيراني على استخدام المركز بالمجال الاستطلاعي بجانب العملياتي.
  10. أورم الكبرى: تنتشر ميليشيات "حزب الله" في بلدة أورم الكبرى غربي حلب والتي تعتبر من القرى المحاذية لفصائل المعارضة، وتحوي القرية على مدافع ثقيلة من عيار 130 ملم، ويديرها "حزب الله" والفرقة 25 مهام خاصة المدعومة من قبل القوات الروسية ضمن غرفة عمليات مشتركة.
  11.  الفوج 46: تنتشر ميليشيات "حزب الله" في الفوج 46 غربي حلب، ويقتصر عمل الميليشيات على إقامة كمائن ضمن محيط الفوج ونشر رشاشات متوسطة من عيار 14.5 ملم وتمويهها ضمن بعض المواقع لجانب توزيع كمرات مراقبة مزودة برؤية ليلية ضمن بعض المواقع.
  12.  بسرطون: تنتشر ميليشيات "حزب الله" على محور بسرطون والفوج 111 بريف حلب الغربي، وتحوي الجبهات قرابة 40 عنصرًا للميليشيات، وقواعد إطلاق صواريخ حرارية لرصد أي تحرك واستهدافه، بالإضافة لقرابة 6 سيارات تحمل رشاشات ثقيلة من عيار 23 ملم.
  13. طريق إثريا - خناصر: تتولى ميليشيات "حزب الله" إدارة نقاط انتشار عسكرية تتوزع على طريق "أثريا – خناصر" جنوبي حلب، حيث تسلمت إدارة الطريق مطلع شهر أكتوبر/تشرين الأول 2022، عقب اجتماع مع القيادة العسكرية والأمنية التابعة لقوات النظام بمدينة حلب.
  14. مطار النيرب: أنشأ "حزب الله" مطلع نوفمبر/تشرين الثاني 2022، مركزًا للعمليات والتنسيق ضمن مطار النيرب العسكري شرقي حلب، وتم نقل كادر من الإيرانيين المتخصّصين بالتنسيق والاستخبارات لدى "الحرس الثوري" الإيراني إليه، ومهامه التنسيق مع ضباط يتبعون للقوى الجوية السورية لدى النظام السوري من بينهم ضباط مكلفين بمهام الإشراف على مطار النيرب والمروحيات التي يحتويها، وجاء استحداث مركز التنسيق والعمليات بأمر مباشر من القيادة العليا لدى "الحرس الثوري" الايراني بدمشق وتحديدًا من القيادي "محمد فلاح زاده" قائد "فيلق القدس" بسوريا.
  15. ريف المهندسين الثاني وريف حلب الغربي: استحدثت ميليشيات "حزب الله" في مطلع ديسمبر/كانون الأول 2022 غرفة عمليات مشتركة بين ضباط إيرانيين وضباط من قيادة قوات النظام بمنطقة ريف المهندسين الثاني للإشراف على جبهات ريف حلب الغربي والفوج 46، حيث تم نقل الضباط الإيرانيين من أكاديمية الهندسة العسكرية، ويعد أحد الضباط "الحاج أحمد" إيراني الجنسية، فيما من بين الضباط التابعين لقوات النظام ممن يشرفون على غرفة العمليات العقيد "إبراهيم السعد" التابع لقيادة عمليات الفرقة 4 دبابات، ومن مهام غرفة العمليات الإشراف على عمليات تحصين ضمن جبهات ريف حلب الغربي وخاصة الفوج 46 بعد حصول خروقات ضمن المنطقة بوقت سابق.
  16. كفر حلب: يعتبر مخفر "كفر حلب" غربي حلة، نقطة لمليشيات "حزب الله"، ويجري بداخله اجتماعات بخصوص خطوط الجبهات، ويتم عقد اجتماعات بحضور إيرانيين وضباط من قوات النظام والحرس الجمهوري والدفاع الوطني ضمن الموقع.
  17.  مدفعية ريف حلب الغربي: يمتلك "حزب الله" والفرقة 25 مهام خاصة مستودعات أسلحة بين منطقة ريف المهندسين الثاني المتاخمة للفوج 46 ومنطقة أورم الكبرى، المستودعات تستخدم لتخزين بعض راجمات الصواريخ بينها راجمات من نوع غراد بي أم 30، وكاتيوشا وقذائف مدفعية وعتاد.
  18.  السفيرة: تملك ميليشيات "حزب الله" قاعدة عسكرية في بلدة "السفيرة" بريف حلب الجنوبي، كما تشاركها في النقطة ميليشيات من "الحرس الثوري" الإيراني.
  19.  جبل عزان: تتواجد ميليشيا "حزب الله" في قاعدة عسكرية في منطقة "جبل عزان" بالريف الجنوبي تحت إشراف "الحرس الثوري" والميليشيات التابعة له.
  20.  معمل الجرارات: تنتشر ميليشيات "حزب الله" في معمل الجرارات وبداخل المعمل "مقر تجميع عناصر"، ويقع المعمل بريف حلب الشرقي، كما تشاركها في النقطة ميليشيات من "الحرس الثوري" الإيراني.
  21.  نبل والزهراء: تملك ميليشيات "حزب الله" ثكنة عسكرية في بلدتي "نبل والزهراء" بالريف الريف الشمالي، كما تشاركها في النقطة ميليشيات من "الحرس الثوري" الإيراني.
  22.  الراشدين 4/5: تملك ميليشيات "حزب الله" مقر تجميع واختبار صواريخ في كتلة البحوث العلمية الراشدين 4 و5 في حي الحمدانية في حلب المدينة.
  23. كفرناها: يملك حزب الله "مقر قيادة" في بلدة كفرناها بريف حلب الغربي، ويعتبر هذا المقر خاص بالحزب.
  24.  ريف المهندسين الثاني: يملك "حزب الله" مقرًا عسكريًا مستقلًا في منطقة ريف المهندسين الثاني بالريف الغربي، وبداخله عناصر للحزب فقط.
  25. جمعية الكهرباء: يملك "حزب الله" مقرًّا عسكريًا في منطقة جمعية الكهرباء في بلدة "كفرناها" غربي حلب، ويعتبر المقر شبه مستقل بالحزب.
  26. حرش بالا: يملك "حزب الله" مقرًّا عسكريًا مستقلًا في بلدة عينجارة وتحديدًا في منطقة "حرش بالا" بالريف الغربي.
  27.  عينجارة: يملك الحزب مقرًّا عسكريًا شبه مستقل في مرتفع "بين دركل" في بلدة عينجارة بالريف الغربي.
  28.  الشيخ علي: يملك "حزب الله" مقرًّا عسكريًا داخل بلدة "الشيخ علي" بالريف الغربي وهو مقر مستقل وخاص بالحزب، ويدير نشاطات الميليشيا العسكرية خلال المواجهات مع فصائل المعارضة
  29. عينجارة: ينتشر "حزب الله" في مقر عسكري مستقل في منطقة "السلوم" التابعة لبلدة عينجارة بالريف الغربي.
  30.  السفيرة: يملك الحزب مقرًّا عسكريًا داخل مدينة "السفيرة" بالريف الجنوبي الشرقي، كما تشاركه في النقطة ميليشيات تتبع "الحرس الثوري" الإيراني.
  31.  تل حاصل: ينتشر الحزب في مقر عسكري يقع في الجهة الجنوبية لبلدة "تل حاصل" بالريف الجنوبي، وهو مقر شبه مستقل، كما يمتلك مقرًّا آخر من الجهة الشمالية.
  32. معارة الأرتيق: يملك الحزب مقرًّا عسكريًا داخل بلدة معارة الأرتيق بالريف الغربي، وهو مقر شبه مستقل.
  33. تل عرن: يملك الحزب مقرًّا عسكريًا على "طريق تل عرن - تل حاصل" بالريف الجنوبي.
  34. ضهرة عبد ربه: يملك الحزب مقران عسكريان في منطقة "ضهرة عبد ربه" بالريف الغربي، وتواجدهم بداخلهما شبه مستقل، وغالبًا هي مقرات إيواء للعناصر.
  35.  تل بر: يملك الحزب مقرًّا عسكريًا في بلدة "تل بر" بالريف الجنوبي، وتواجدهم بداخله مشترك مع قوات أخرى.
  36. كفر حكرة: يملك الحزب مقرًّا عسكريًا للرشاشات الثقيلة وقواعد مضادات الدروع، في بلدة "كفر حمرة" بالريف الشمالي وتواجده شبه مستقل.
  37. غرفة عمليات الليرمون: يملك الحزب غرفة عمليات عسكرية على طريق "دوار الليرمون - كفر حمرة" بالريف الشمالي.
  38. القناطر: يملك الحزب مقرًّا عسكريًا داخل بلدة "القناطر" بالريف الجنوبي، ويتواجد بشكل مشترك مع ميليشيات تتبع للحرس الثوري الإيراني.

النشرة الإخبارية

اشترك في النشرة الإخبارية

ابق على اطلاع على النشرة الإلكترونية

معلوماتك فى امان معنا! إلغاء الاشتراك في أي وقت.